قـدسنا الشريف بين مرابطي الاقـصى ومـدعي الشرف / طارق عبدالكريم الطرفي

Wednesday, 02 August 2017 19:46 Written by  font size decrease font size decrease font size increase font size increase font size

 

يرتبط تـاريخ القـدس الشريف ومسجدها المبارك دائما" بـالصراع بين الحـق والباطل وفي واقع الامرفان الصهاينة يعلمون جيدا"ان المسجد الاقصى بالنسبة لجميع المسلمين هـو كالراية بالنسبة الى الجيش وان استمرار رفع الراية فيه دلالات رمزية تعطي الحماس وترفع الروح المعنوية والقتالية فالقضية اذا" هـي أننا امـام رمـز شامخ وعظيم فلا سمح الله لـوسقط الاقصى فسوف تنهارمعنويات المسلمين وتسقط الكرامـة والشـرف وبذلك سوف ينجح المشروع الصهيوني التوسعي الخبيث الذي يسعى الى كـسرارادة المرابطين في المسجد المبارك والنيل من ثباتهم وصمودهم الاسطوري وهنا لابد من الاشارة أن الشعب الفلسطيني البطل ليس وحده هوالمعني بقضية القدس والمسجد الاقصى ولابد ان يعلم القاصي والداني ان محاولة المساس بهذه المقدسات هـو مساس بكرامة الامة العربية والاسلامية جمعاء وان هذا الكيان الغاصب غالبا"ما يستغل ضعف الامة العربية وانشغالها بالاحـداث والصراعـات والتهديدات والتـي يمارسها حليفه وشـريكه فـي التـامروالخيانـة النظام الايراني الذي يعمل على استخدام القضية الفلسطينية والقـدس الشريف بالتحديد كغطاء في المشروع التوسعي الطائفي الخبيث والذي يشكل حسب التسمية الاخيرة له البـدرالشيعي حيث يتم تنفيذ ورسم أستراتيجية لعملية تصدير الفوضى والطائفية المقيتة الى دول الجـوارالايراني ومـن ثـم الى العالم باسره تحت ذريعة تصديرالثورة الاسلامية لـذا  فقد تم تشكيل تنظيم عسـكري استخباري مليشياوي ويحمل تسمية [ فيـلق القــدس ] الذي هـو الذراع المسلح والقوة الضاربة للنظام فـي تنفيذ وتحقيق الاحـلام الايرانيـة التوسعية وذلك عبـرقيام هـذا الفيلق بنشرالفـوضى والانقسامات والمـشاكل والعمل علـى تشجيع تشكيل المليشيات الموالية له والمشاركة الفعلية فـي اضعاف هيبة الحكومات وتحويلها الى كيانات ذليلة تابعة لنظام ايران كما ويقوم هذا الفيلق بعملية جمع للمعلومات العسكرية والاستراتيجية والتـي تخص دول الجوارودعـم الحـركات السياسية والدينية وفـق قـاعدة المصالح المشتركة وكذلك يهدف الى السيطرة على وسائل الاعلام لما لها من ستراتيجية فـي نشر الفكر الارهـابي وبث روح التفرقة بين أبناء الامة الواحـدة وهنا فـان الوقفة الشجاعة لابناء فلسطين وروح الاقـدام والبطولة والتضحية هـي التـي ردت كـيد الصهاينـة الذين يسعون الى عمليـة التغييرالديمغرافـي ومـحوالهويـة العربية والاسلامية للقدس الشريف ولابد من أخذ العبر والدروس من هذه المواجهة والمبارزة العظيمة والتي تكللت بالنصرالمبارك انه لابـد من الوصول الى القناعة بان الحقوق تنتزع انتزاعا" من الظالمين عبرالتسلح بسـلاح الارادة والكرامـة والايمان بعدالة القضية التـي هـي محورنضال الشعوب العربية والتي تتطلع للحريـة والاستقلال المجد والعزة والرفعة لقـدسنا الشريف ومسـجدنا المبارك والخزي والعار لكل من تاجر بقضية فلسطين والاقصى ويحمل معول الهدم لتحطيم وتفكيك الامة العربية والاسلامية والله ناصر المؤمنين .

 

 

 

 

Read 3578 times
Rate this item
(0 votes)

تابعونا :

تويتر  :   فيس بوك    :      قناة الجبهة البث    :    اليوتيوب