قمـة العزم يجمعنا ومكافحـة الارهـاب الايراني / بقلم طارق عبدالكريم الطرفي

Sunday, 21 May 2017 20:40 Written by  font size decrease font size decrease font size increase font size increase font size

 

 

تحت هـذا الشعارتنطلق القمـة العربيـة الاسلاميـة الامريكيـة  بالمملكة العربية السعودية وقـد اختارت المملكة هـذا الشعار للدلالة على العمل المشترك لمحاربة الارهاب والتطرف ونبذ العنف وتعزيز الشراكـة الاستراتيجية وترسيخ التعاون الجاد وتقوية الاقتصادات المشتركة كمـا وتسعى الـولايات المتحدة الامريكية وادارتها الجديدة الى تـاكيد الدورالقيادي لـها على الساحة الدولية وتأمل جميع شعوب المنطقـة الى أن تواصل الادارة الامريكية نهجها المتشدد أزاء ايران كما ويودون ان تصنف المليشيات التي تحظى بـدعم ايراني ضمن الجماعات الارهابية لـوقف الانشطة الهدامة لآستقرارالمنطقة وان مـن خلال أستقراء التاريخ الايرانـي المعاصر يتبين حالـة التوحد بين نظام الملالي والارهاب الدولي فقـد شغل النظام الايراني الجميع اقليميا" منذ قيام ثورته البائسة بفكرة تصدير الثورة ولكنه قام بتصديرالارهاب عبرنهج سياسة خارجية عدوانية تعتمد على رعاية المجاميع الارهابيةعبرتقديم الدعم المادي واللوجستي لها كما وتحث الخطى لتصبح قـوة نووية والان تتكشف الحقائق التي تم كشفها من قبلنا قبل سنوات عديدة والتي جرى تجاهلها وغض الطرف عنها فالحقيقة المؤكدة ان النظام الايراني هـوالمغذي والداعم الرئيس للارهاب في العالم والمسؤول عن العديدمن الصراعات التي تتصاعد في سوريـة واليمن والعـراق ولبنان كما أن سجلها هـوالاسـوء في مجال حقوق الانسان بالمقارنة مع باقي دول العالم حيث الاعتقالات والقمع والقتل وسـجناء الراي والاعـدامات دون محاكمة والان يعيش النظام الايراني في أضعف مراحله منذ عقـود طويلة وتتصارعه أزمـات سياسيـة واقتصاديـة قاتـلة مما يجعل النظام أيلا"للسقوط من الداخل لهذا فالمطلوب من القمة تغييرهذه المشاهد الشاذة ووقف نشرالفوضى والفرقة والطائفية والارهاب فـي المنطقة والتعامل بحـزم تجاه جميع محاولاته للتسلح النووي والصاروخـي والذي يسعى لابتزاز دول المنطقة وترسيخ احتلاله الغاشم لاقليم الاحـواز والجزر الاماراتيـة الثلاث والعمل الجـاد على دعـم الشعب الاحوازي فـي أعـادة الاحوازالعربية الـى اهلها الاصلين ونيل حـريتها وكذلك دعـم بقية القـوميات الغيـرفـارسية لكـي ننعم بالامان الذي سوف لن يتحقق الابالخلاص من هذا النظام المجرم.

 

 

 

 

 

 

 

Read 3774 times
Rate this item
(0 votes)
Last modified on Sunday, 21 May 2017 20:44

تابعونا :

تويتر  :   فيس بوك    :      قناة الجبهة البث    :    اليوتيوب