مـاذا بعـد الحـراك السياسـي والمجتمعي لشعبنا الصامـد / بقلم طارق عبدالكريم الطرفي

Wednesday, 03 May 2017 19:46 Written by  font size decrease font size decrease font size increase font size increase font size

 

لقـد كانت نتائج مـؤتمرالجبهة الاخيرمحط أعجاب وتقديرالمراقبين العرب والاجانب نظرا" لما ظهرت بـه حركتنا المناضلـة من نضج فـي طرحها للقضايا الوطنيـة والقوميـة لهذا فان الحاجة ماسة الى ضرورة التفكيربالعمل الحزبي واهمية الانتقال الى الوضعيةالارقى فـي العمل السياسي لكي نعبربشكل حقيقي عـن اماني وأمال شعبنا وان نقوم بتفعيل الروح الكفاحية وتحول كل عضو فـي الجبهة الى خليـة متوهجة فـي كـل موقـع يتواجدون فيه بحيث تنشد جماهيرنا اليهم وتتعلم منهم ويتعلمون منهم فـي الـوقت ذاتـه ويجب الابتعاد عن الفردية والنرجسية في الوقت الحاضروان يكون التوحد هدفنا الاسمى في قادم الايام لكي نكون رقما"سياسيا" فاعلا"وهنا يجب ان نتذكربان الحرية لاتمنح للشعوب عـن طريق المفاوضات وانما تنتزع انتزاعا" عـن طريق المقاومـة بأنواعها والمقاومة السلمية هـي من انجحها ويعتقد البعض أن المقاومة السلمية تعني السلبية والاستسلام وهـي فـي الواقـع ابعد ما تكون عن ذلك وهي مقاومة فعالة تحتاج الى بـذل الجهد والعطاء والتخطيط الدقيق بحيث تعمل على تعميق نقاط الضعف في هذا النظام المجرم وتفعيل نقاط القوة في شعبنا العربي المناضل لكي تنتصرأرادة الشعب الابي على ظلم هذا النظام لآننا أصحاب قضية عادلة متفوقة أخلاقيا"ولها شرعية مستمدة مـن قيم الشعب العربـي الاحوازي الاصيل وأن هذا النظام المجرم يملك النقطة الاضعف في هذا الصراع التأريخي الحضاري وهي تنكره للقيم الاخلاقية والانسانية وان جماهيرشعبنا ينحازون بفطرتهم الى جانب القيم الاخلاقيـة العالية وأن مشاعـرهم تحركها مشاهـد البطولـة والشجاعة وكلما أتخذنا عدد من الخطوات الجادة المهمة فـي تعزيزمسيرة جبهتنا المناضلة فسيشجع شرائـح جديدة مـن الشعب على الانضمام الى صفوف المقاومين وعليه فانـه مـن الضروري أعـداد خطـة أستراتيجية محكمة طويلة الامـد والاعلان عـن كـل خطوة منها لجماهيرشعبنا العربي المناضل لانها تشجعهم وتشعرهم بتصميم المقاومـة على التحريركمـا انها سوف تحـد من بطش النظام لآنه سيعلم ان كل عمل يقوم به ضـد اعمال المقاومة المشروعة ستكون له نتائجه السياسية كما أنها تساهم في مفاجأة العـدو وارباكـه واستنزافه وأخيرا" فـأن نجاح الصـراع مع النظام الفارسي يعتمد على عاملي[الاستمرارية ]و[ التجديد] في مواجهة الاساليب القمعية للنظام ونقـل الصـراع والمناورة مـن ساحـة الـى اخرى بمـا يكفل تشتيت النـظام وأستنزافـه لان المقاومـة السلميـة هـي معركة حقيقية تشبه المعركة العسكرية من تخطيط وشجاعـة وبطولـة وهـي المعركـة المصيرية التي لا بـد من ان يخوضها أي شعب أصيل اختارالحياة بـدلا" من الموت والكرامة بـدلا" من الذل والحرية بـدلا" من العبودية وان أنصارالحرية هم الذين ينتصرون فـي نهاية المطاف لان أنتصارهم هـوانتصار لكرامة الانسان الذي وعـد الله سبحانه وتعالى على تكريمه [ ولـقد كـرمنا بنـي أدم ]    

                                             

 

 

 

Read 2145 times
Rate this item
(0 votes)
Last modified on Wednesday, 03 May 2017 20:04

تابعونا :

تويتر  :   فيس بوك    :      قناة الجبهة البث    :    اليوتيوب