تعرف على قطر الاحواز

Sunday, 01 November 2015 18:33 Written by  font size decrease font size decrease font size increase font size increase font size

4000 ق م شهد أقلیم الأحواز ميلاد إحدى أقدم الحضارات البشرية، وهي الحضارة العيلامية السامية.

2320 ق م استولى العيلاميون على  مدينة أور عاصمة المملكة الأكادية.

2095 ق م غزا الملك البابلي حمورابي أرض عيلام وضمها إلى مملكته.

1160 ق م فتح الملك العيلامي (شوتروك ناخونته) أرض بابل، حيث استولى على تمثال مردوك أكبر آلهة بابل، ومسلة حمورابي التي عثر عليها الفرنسيون مع آثار قيمة أخرى في مدينة السوس عام 1901 م.

640 ق م الملك الآشوري ( آشور بانيبعل) أطاح بالدولة العيلامية.

550 ق م غزو الأحواز على يد الأخمينيين (هخامنشی).

331 ق م خضوع الأحواز لحكم الاسكندر الأكبر المقدوني، بعد هزيمة الأخمينيين(هخامنشي).

311 ق م قيام السلوقيين ببسط سيطرتهم على الأحواز.

221 م غزو الأهواز على يد الملك الساساني (سابور الأول).

637 م فتح أراضي الأحوازیة على يد المسلمين العرب، بقيادة أبي موسى الأشعري.

1258 م إحتل الغزاة المغول أقلیم الأحواز، بعد أن تمكنوا من الإطاحة بالخلافة العباسية في بغداد، ومن ثم خضع الأقلیم لدولة الخروف الأسود.

1436 م قيام الدولة المشعشعية العربية بزعامة محمد بن فلاح، والتي حافظت على وجودها نحو ثلاثة قرون، بين الدولتين الإيرانية والعثمانية، وتمكنت في بعض الفترات من بسط سيطرتها على أجزاء كبيرة من إيران بما فيها بندرعباس وكرمنشاه، وأقاليم في العراق بما فيها البصرة وواسط، بالإضافة إلى الاحساء والقطيف.

1509 م احتلال الحويزة عاصمة المشعشعيين على يد الشاه إسماعيل الصفوي، إلا أن اندلاع الثورات العربية الأحوازیة ضد الحكم الصفوي أرغم الشاه إسماعيل على الاعتراف بالحكم المشعشعي على الأقلیم.

1541 م هزم الجيش المشعشعي القوات العثمانية التي حاولت احتلال الأقلیم، بعد تمكنه من احتلال بغداد والبصرة.

1589 م تولى حكم الإمارة مبارك بن مطلب ، والذي يعتبر فترة حكمه العصر الذهبي للدولة المشعشعية حيث تمكن من بسط سيطرته على كافة أنحاء الأحواز، بعد طرد القوات المعادیة من هناك.

1609 م تحالفت الإمارة المشعشعية مع البرتغاليين دون أن تخضع لإرادتهم.

1625 م هزمت القوات المشعشعية بمساعدة الدولة العثمانية، جیش شاه عباس الصفوي.

1639 م اعترفت الدولتان الصفوية والعثمانية بموجب معاهدة مراد الرابع باستقلال الإمارة المشعشعية.

1694 م استولى فرج الله بن علي المشعشعي على البصرة وضمها إلى إمارته.

1732 م احتل نادر شاه الافشاري الأقلیم وقتل أميرها محمد بن عبد الله المشعشعي. وتزامنا مع ذلك أخذت إمارة بني كعب تبرز على الساحة، بعد أن تمكن أمراؤها من مد نفوذهم في بعض مناطق الأحواز.

1747 م إستولى مطلب بن عبد الله المشعشعي على الحويزة ومن ثمّ فرض سيطرته على مدن أخرى في الإقليم، مما أجبر الدولة الافشارية على الاعتراف رسميا بسلطة المشعشعيين في الحويزة.

1757 م الشاه كريم خان الزندي غزا الأحواز، واستولى على بعض مدنها، ولكنه فشل في نهاية المطاف في إخضاع الإمارة الكعبية.

1765 م هزيمة التحالف الإيراني العثماني البريطاني (شركة الهند الشرقية) أمام قوات الأمير سلمان بن سلطان الكعبي الذي يعد قائداً عربياً فذّاً في عصره حيث تمكن من إلحاق الهزيمة بالدولتين الإيرانية والعثمانية في آن واحد ، ومن ثم أرغم القوات البريطانية على الانسحاب من ساحة المعركة.

1821 م وقعت الدولتان الإيرانية والعثمانية على معاهدة أرضروم الأولي و تقسیم الأقلیم.

1837 م غزت القوات العثمانية مدينة المحمرة واحتلتها ، ومن ثمّ استولت على كافة انحاء الأحواز.

1847 م تخلت الدولة العثمانية عن المناطق التابعة لها في الأقلیم ، بموجب اتفاقية أخرى عُرفت باسم معاهدة أرضروم الثانية.

1857 م إعترف ناصر الدين شاه القاجاري رسمياً بإستقلال المحمرة على أنها إمارة وراثية لها سيادتها وقوانينها الخاصة.

1888 م فتح نهر كارون في الأحواز للمرة الأولى أمام الملاحة الدولية.

1897 م إغتيال الأمير مزعل بن جابر الكعبي، واستلام شقيقه الأمير خزعل الحكم في الأحواز ، والذي تحالف مع بريطانيا حفاظاً على استقلال إماراته من الدولتين الإيرانية والعثمانية.

وقد لعب دوراً بارزاً في أحداث الربع الأول من القرن الماضي. قال عنه أمين الريحاني في كتابه (ملوك العرب): (إنه أكبرهم سنا بعد الملك حسين (شريف مكة)، وأسبقهم إلى الشهرة، وکذلک أعظمهم إلى الكرم).

1902 م وعدت بريطانيا الأمير خزعل رسمياً بأنها ستقف في وجه أي هجوم أجنبي يستهدف إمارته.

1907 م وقعت بريطانيا وروسيا القيصرية على معاهدة قسمت إيران إلى ثلاث مناطق نفوذ، بريطانية وروسية ومحايدة ، إلا أن الأحواز لم تذكر في إطار تلك التقسيمات ، حيث أنها أعتبرت إمارة عربية مستقلة.

1908 م اكتشاف البترول في الأحواز-مسجد سلیمان .

1910 م منحت بريطانيا الأمير خزعل لقب (سير) ووسام K.C.I.E)) ومن ثم أوسمة وألقاب أخرى.

1914 م ساهم اندلاع الحرب العالمية الأولى في تعزيز النفوذ البريطاني في الأحواز ، وبالتالي فقد ساعد على تدعيم مكانة الأمير خزعل واستقلال إمارته. ودخلت القوات البريطانية ميناء عبادان للحفاظ على المنشآت النفطية.

1915 م حرضت الدولة العثمانية العشائر العربية المناوئة لخزعل، وأهمها بني طرف ، وربيعة، وبني لام، على الخروج علي حكمه، وإعلان الجهاد ضد القوات البريطانية المتحالفة معه مستغلين العاطفة الدينية لتلك العشائر بإعتبار العثمانيين مسلمين والإنجليز لا يدينون بالإسلام.

1917 م انتصار الثورة البلشفية في روسيا دفع بالقوى الغربية وخاصة بريطانيا إلى تغيير استراتيجيتها تجاه المنطقة ، حيث أخذت تتخلى شيئاً فشيئاً عن دعمها لاستقلال إمارة الأحواز لصالح كيان إيراني قوي وموحد يشكل حاجزا استراتيجيا أمام الشيوعيين الروس ومحاولاتهم الوصول للمياه الدافئة.

1921 م إعلان فشل جهود الشيخ خزعل للفوز بعرش العراق.

1922 م في إطار مساعيه للتصدي لمحاولات رضا خان البهلوي (والد الشاه السابق)، السيطرة على الأحواز ، تحالف الشيخ خزعل مع العشائر البختيارية المناوئة لرضا خان.

1924 م أعلن الشيخ خزعل مقاومته لسياسات رضا خان التوسعية، فقام بعرض قضيته على (عصبة الأمم) ، وطلب من علماء الدين في النجف إصدار فتوى بتكفير رضا خان الذي كان يشتهر بعدائه للإسلام والعرب.

1925 م إحتل رضا خان الأحواز عسكرياً ونقل الشيخ خزعل للأسر في قلعة طهران ، حيث وضع تحت الإقامة الجبرية ، ومن ثم فرض سيطرته على الأحواز .

1928 م إندلعت إنتفاضة شعبية في منطقة الحويزة ، بقيادة الشيخ محي الدين الزئبق الذي تمكن من السيطرة على المنطقة لأكثر من ستة أشهر.

1936 م قُتل الشيخ خزعل مسموماً بأمر من رضا خان في الأسر على يد الطبيب المشرف عليه في سجنه بقلعة طهران.

1940 م اشتعلت انتفاضة كبيرة شاركت فيها قبائل عربية، وعلى رأسها قبيلة بني كعب بزعامة الشيخ حيدر بن طلال.

1941 م إحتلت القوات البريطانية الأحواز إبان الحرب العالمية الثانية

-       أهم الثورات والانتفاضات  في الأحواز

1925م  ثورة الغلمان بعد اقل من ستة اشهر على دخول قوات الاحتلال الإيرانى للأحواز انتفض جنود والعسكريين التابعيين لحرس شيخ خزعل بعد اعتقاله واقتياده أسيراً إلى طهران. وتم الاستيلاء على مدينة المحمرة لفترة وجيزة وهرب عدد من الجيش الإيرانى وهذا ما جعل الحكومة الإيرانية تلجأ إلى قصف المدينة بالمدفعية، مما مكنها من إخماد الثورة. ومن ابرز قادة تلك الثورة الشهيد شلش سلطان. وشاركت القوات البريطانية فى ضرب المنتفضين فى المحمرة "جزيرة شلحة" لإخماد الثورة.

1928م  ثورة الحويزة انتفض أبناء الأحواز ضد الممارسات الشوفينية الفارسية الهادفة إلى محو الثقافة والهوية العربية وكانت شرارة تلك الانتفاضة هى حين باشرت السلطات الإيرانية بنزع السلاح من أبناء شعبنا وفرض الزى "اللباس" الفارسى بالغصب على الرجال والنساء والبدء بمصادرة الأراضى العربية. قاد تلك الانتفاضة الشهيد محيى الدين الزيبق واستطاع بثورته تحرير المنطقة الشرقية من الأحواز "فى مناطق البسيتين والحويزة...." وشاركت النساء فى تلك الثورة وشكلت حكومة استمرت ستة اشهر.

1936م  ثورة بنى طرف ثار أبناء الأحواز ضد سياسات الاحتلال فى منطقة الخفاجية وما حولها وشاركت كثير من القبائل العربية فى الثورة على النظام البهلوى وممارساته العنصرية ضد العرب آنذاك.. وقامت السلطات الإيرانية آنذاك باعتقال رؤساء القبائل ودفنت 16 شيخا وهم أحياء لكى تزرع الخوف والرعب فى قلوب الأحوازيين. فى نفس العام قد قتل الشيخ خزعل الكعبى فى أسره فى طهران على يد جلاوزة النظام البهلوي.

1940م  ثورة بنى كعب " الدبيس" " ثورة الشيخ حيدر بن طلال-"الطليل"" ثار أبناء الأحواز دفاعا عن كرامتهم ودفاعا عن عروبتهم و شاركت فيها قبائل أحوازية عديدة وعلى رأسها قبيلة كعب فى منطقة الميناو بقيادة الشهيد الشيخ حيدر الكعبى رفاقه ومن هنا سميت بثورة الشيخ حيدر. واستشهد فى تلك الثورة العديد من أبناء شعبنا فى ميدان المعركة أو شنقا بعد إلغاء القبض عليهم ومن قادة تلك الثورة الشهداء: مهدى بن على، داوود الحمود، بريج شيخ خزرج وكوكز بن حمود.

1943م  ثورة الغجرية ثار أبناء الأحواز حين اشتد الظلم والقهر ضدهم المتمثل بالقتل والاعتقالات بهدف قتل روح الثائرة والقضاء على التمرد المستمر ضد الوجود الفارسى المحتل فى الأحواز من قبل أبناء الأحواز الأشاوس. قاد تلك الثورة الشهيد جاسب بن الشيخ خزعل الكعبى وتحالفت معه كثير من القبائل العربية ولم تهدأ الثورة حتى استخدمت القوات الإيرانية الطائرات لإخماد الانتفاضة. واستطاعوا الأحوازيين بإلحاق الأضرار الجسمية فى الجيش الإيرانى فى الأرواح والممتلكات ومنها إسقاط طائرة "سمتية" إيرانية التى استخدمت للقضاء على الثوار الأحوازيين.

1944م  الحركة الشيخ عبدالله الشيخ خزعل انتفض أبناء الأحواز بقيادة الشيخ عبدالله بن الشيخ جاسب الشيخ خزعل ضد التواجد الإيرانى من اجل استرجاع الحقوق المفقودة وردا على السياسات المتبعة ضد أهالى الأحواز. واستطاعت القوات الإيرانية إخماد الثورة والقضاء على المنتفضين.

1945م  ثورة بنى طرف انتفض أبناء شعبنا وامتدت هذه الانتفاضة وشملت كثير من القبائل العربية واستطاعت القبائل السيطرة على كثير من القرى والمخافر ودامت الثورة بضعة اشهر. سيرت لها الحكومة جيشا كبيرا حشدته فى مختلف الثكنات العسكرية واستخدمت طائرات للقضاء على المنتفضين بقصف القرى والتجمعات السكنية و حرق البيوت وابادة المزارع. وبعد إخماد الثورة على يد الجيش الإيرانى قامت السلطات الإيرانية بإبعاد أكثر من 1500 عربى من أبناء المنطقة إلى الشمال مشياً على الأقدام فى الجبال والوديان الوعرة و مات معظمهم جوعاً وعطشاً وتعباً.

1946م  ثورة الشيخ مذخور الكعبى انتفض أبناء الأحواز ضد القوات الفارسية وانطلقت هذه المرة من مدينة عبادان وقاد تلك الثورة الشهيد الشيخ مذخور الكعبى وتمكن الثوار من السيطرة على تلك المناطق لفترة وجيزة. وارتكبت القوات الإيرانية مجازر بحق الأحوازيين فى المنطقة وسيطرت على الوضع.

1946م  ثورة عشيرة النصار ثار ابنا شعبنا العربى الأحوازى فى عام 1946 ضمن سلسلة من الثورات والانتفاضات بهدف إزالة الظلم والأذى الذى لحق بأبناء شعبنا جراء الاحتلال الإيرانى للأحواز وسياساتهم العنصرية التى تستهدف الكيان العربى فى المنطقة ولكن السلطات القمعية قمت تلك الانتفاضة و أعدمت الكثير من أبناء شعبنا العربى الأحوازي.

1949م  ثورة الشيخ يونس العاصى انتفض أبناء شعبنا العربى الأحوازى فى منطقة البسيتين والخفاجية والحويزة بقيادة الشيخ يونس العاصى و استطاعوا الثوار بهزيمة القوات العسكرية الإيرانية فى تلك المنطقة و شكل شيخ يونس العاصى دولة باسم "مملكة عرب الشرق" ودامت ستة اشهر. ولكن الحكومة الإيرانية سيطرت على المنطقة بعد ستة اشهر وقضت على الانتفاضة وإنجازاتها أنذلك.

1979م  مجزرة المحمرة: كان الشعب العربى الأحوازى دور مهم فى اندلاع وانتصار ثورة الشعوب لعام1979 فى إيران حيث مشاركة الشعب العربى الأحوازى وقواه المناضلة شلت عملية اقتصاد إيران بعد ما توقف استخراج النفط من الأحواز بسبب الاضطرابات والاحتجاجات ضد النظام البهلوي، وكان الشيخ الخاقانى القائد الروحى للأحوازيين فى تلك الفترة علاقات واتصالات مع الخمينى قبل مجيئه إلى إيران بهدف تنسيق العمل للإطاحة بالنظام البهلوي. وبعد انتصار ثورة الشعوب, استبشر الأحوازيون والشعوب الأخرى فى إيران خيرا بقدوم النظام الجديد نظرا للوعد التى قطعها الخمينى لشيخ الخاقانى بإعطاء الشعب الأحوازى حقوقهم الكاملة بما فيها الحكم الذاتي. فشكل الشيخ الخاقانى وفدا و معه أربعين شخصية أحوازية لزيارة الخمينى بعد مجيئه و استقراره فى قم بهدف تقديم التبريكات بمناسبة انتصار الثورة وتذكير الخمينى بالوعود التى قطعه على نفسه لشعب الأحوازي. تفاجأ الوفد الأحوازى عند وصوله إلى قم حيث نكث الخمينى كل وعوده ورفض التحدث مع الخاقانى باللغة العربية لغة القران. وبعد أيام من زيارة الوفد الأحوازى قام النظام الإيرانى بمجازر فى مدينة الخفاجية والأحواز والمحمرة راح ضحيتها المئات من الشهداء والمئات من الجرحى وآلاف من المعتقلين والهاربين.

1985م  اندلعت انتفاضة عارمة فى أنحاء الأحواز احتجاجا على تصريح على اكبر هاشمى رفسنجانى فى صحيفة "اطلاعات" الإيرانية أهان العرب الأحوازيين بتلك المقالة بوصفه عرب الأحواز بأنهم "كواولة" "غجر". وقمعت القوات القمعية الإيرانية تلك المظاهرات السلمية احتجاجا على المقال بقسوة وذهب ضحيتها العشرات من الشهداء والجرحى والمئات من المعتقلين والمشردين.

2002م  انتفاضة ديسمبر اندلعت انتفاضة شعبية فى أنحاء الأحواز احتجاجا على البطش والإرهاب وفجر تلك الانتفاضة قيام السلطات الإيرانية بمداهمة البيوت والمحلات العربية بهدف مصادرة الأطباق اللاقطة للفضائيات وأشرطة الفيديو والأقراص المضغوطة "الـ سى دي". واستمرت تلك الانتفاضة أكثر من أسبوعين وسقط العشرات الشهداء والجرحى والمئات من المعتقلين.

2005م  15 نيسان جاءت هذه الانتفاضة استمرارا للانتفاضات والثورات الأحوازية السابقة لطرد الاحتلال الإيرانى وكانت شرارة الانتفاضة هذه المرة هى سند صادر من مكتب رئاسة الجمهورية الإيرانية فى فترة حكم محمد خاتمى وتحمل توقيع مستشار خاتمي، محمد على ابطحى وموجهة إلى منظمة التنمية والتخطيط "دكتور نجفي" ووزارتى الاستخبارات والزراعة، مفادها تهجير ثلثى العرب من المنطقة واستبدالهم بغير العرب من الفرس وأتراك الأذربيجانيين بفترة عشرة سنوات وتغير ما تبقى من أسماء المدن والأحياء والقرى من العربية إلى الفارسية.. وفى يوم الخامس عشر من ابريل-نيسان لعام 2005 خرجت مظاهرات عارمة احتجاجية وتصدت لها السلطات الايرانية واستخدمت الاسلحة النارية والغازات المسيلة للدموع رغم سلمية المظاهرة. وتطورت المظاهرات الى اعمال مختلفة بعد قمعها من قبل النظام الايرانى واخذت طابعا عسكريا احيانا استهدفت المؤسسات العسكرية والامنية الايرانية واعتقلت السلطات الايرانية فى خلال العام الاول اكثر من 22 الف احوازيا واعدمت عدد منهم على الملأ.

 

 

تنوية : بما اننا نؤمن بان التسمية للقطر هي الاحواز قمنا بغيير تسمية الاهواز التي جاءت فى تحقيق (مجموعة کنز المعلومات الثقافیة) وجب التنوية

 

المصدر:

 

(مجموعة کنز المعلومات الثقافیة)

الاعلامي الاحوازي حسن راضي

 

Read 5503 times
Rate this item
(0 votes)
Last modified on Sunday, 01 November 2015 18:39

تابعونا :

تويتر  :   فيس بوك    :      قناة الجبهة البث    :    اليوتيوب