بسم الله الرحمن الرحيم ذهبنا في ليلة من الليالي إلى بيت المناضل ( سعد )، الذي التقيته بتاريخ 7/1/1979 مع الشهيد ( الحجي ) في أول لقاء لنا في ( المحمرة )، وكان بيته يقع في إحدى قرى المحمرة النائية، وذلك لجلب بعض الكتب والكراسات التي وصلت الينا من الكويت والعراق وتم خزنها في بيته بتوجيه من الشهيد الحجي، وهي كتب وكراسات عربية تتحدث عن التاريخ العربي وعن الشخصيات العربية وزعماء العرب والعالم الذين أصبحوا رموزا للثورة والنضال يقتدي بهم جميع الثوار خاصة جيل الشباب في كل مكان من العالم، لاننا كنا متعطشين وبحاجة إلى مطالعة مثل هذه الكتب خاصة…
بسم الله الرحمن الرحيم في الحلقة الماضية تحدثت عن الشهيد البطل ) فيصل الباوي )، وكيف إنه وقف وقفة بطولية بوجه الحرس اللا ثوري والمليشيات الفارسية المتشكلة من المستوطنين الفرس وبعضٍ من العناصر العربية التي باعت نفسها على سلطات الإحتلال الفارسي من أجل كسب مصالح شخصية وشراء ودّ النظام حتى وإن كان ذلك على حساب أرواح أبناء الشعب العربي الأحوازي، ولم يستسلم هذا البطل حتى إنه نال الشهادة بطلا عزيزا رافعا رأسه ورأس شعبه إلى المعالي، وذلك أثناء أحداث مجزرة ( الأربعاء السوداء ) حينما واجه هؤلاء المارقين في منطقة ( أبوالحسن ) الواقعة في مدينة ( عبادان ) العربية…
بسم الله الرحمن الرحيم كلفني الشهيد ( الحجي ) في مرة من المرات أن ألتقي الشهيد الخالد البطل (( توفيق ابراهيم الراشد ))، والأخ المناضل (( محمود حسين بشاري – أبوهبة )) الامين العام السابق للجبهة العربية لتحرير الاحواز )...علما ان الشهيد توفيق هو رئيس مجموعة محيي الدين آل ناصر التي اقتحمت مبنى السفارة الفارسية في لندن عام 1980 واستشهد فيها هو واربعة من رفاق دربه وهم:
 بسم الله الرحمن الرحيم عندما جلب الشهيد ( الحجي )، جهاز تسجيل صوتي صغير كان الغرض منه تسجيل اشعار ثورية من خلاله بصوتي، حيث إنه قال لي: أريد منك أن تنظم أشعارا ثورية حماسية، بحيث تهز مشاعر المستمع إليها كي تسجلها في هذا الشريط هذه الليلة، ليتسنى لنا استنساخه إلى مئات النسخ لنوزعها على بيوت المواطنين في القرى والأرياف، وأنا موجود معك لحين الإنتهاء من تسجيله.
بسم الله الرحمن الرحيم في الحلقة الماضية عزيزي القارئ الكريم، ذكرنا كيف إن أحد الشباب كان يناقش شيوخ العشائر باسلوب لا يُحسد عليه، لأنّ طرحه للمواضيع كان بطريقة تم انتقاده عليها من قبلنا قبل الشيوخ الذين أهانهم وأهان مكانتهم الإجتماعة، خاصة وإنه كان يطرح تلك المواضيع وهو جالس في دواوينهم وبين أفراد عشيرته.
بسم الله الرحمن الرحيم كانت للشهيد ( الحجي )، علاقات مع بعض رؤساء العشائر العربية الأحوازية، وإنني حضرت معه بعض زياراته لهم، وكنت ألمس من خلال حديثهم الإحترام الذي كان يتمتع به عندهم، وللأمانة التاريخية أقول: لقد رأيت استعداد هؤلاء الناس، وأعني بهم شيوخ عشائرنا الكرام - على الأقل أولئك الذين جلست معهم بمعيته - للتضحية وبذل كل غالٍ ونفيس من أجل الوطن، حيث سمعتهم يقولون له:
بسم الله الرحمن الرحيم إصطحبني الشهيد ( الحجي ) ، إلى بيت المناضل الكبير المرحوم السيد ( هاشم النزاري ) ، ذو المواقف المشرفة والعربي المسلم الأصيل الذي كان لا يساوم أحدعلى عروبته وعروبة الأحواز وطنه المحتل من قبل ايران.
بسم الله الرحمن الرحيم هذه الرابطة أي رابطة شباب الجعفرية لإحياء الشعائر الدينية كانت تناقش في اجتماعاتها الدورية موضوعين دائما: الاول: مناقشة الأمور التي تخص عمل الرابطة والمناسبات الدينية المقبلة وتهيأة مستلزماتها.. الثاني: كان يختص في أمور سياسية لكن بطريقة ذكية مثلا: كان السيد ( هاشم النزاري ) ، يفرض على الأعضاء التحدث باللغة العربية وتعلمها حتى ولو بالحد الأدنى ، ويعطيهم دروسا أولية فيها،
بسم الله الرحمن الرحيم رابطة شباب الجعفرية لإحياء الشعائر الدينية... رغم معرفتي الكبيرة بالأستاذ الكبير المرحوم السيد هاشم النزاري ( أبو فتّاح )، ورغم العلاقات العائلية المعروفة التي كانت تربط عوائلنا بعائلته الكريمة والزيارات التي كانت متبادلة بينه وبين والدي وبقية عمومتي خاصة عمي المرحوم الحاج ( رفرف الفيصلي )، والد عميد الأسرى الأحوازيين الشهيد الحي البطل ( فوزي رفرف )، لكنني لم أكن أتوقع بأنّ الشهيد الحجي ( منصور مناحي - أبو عواد ) امتدت علاقاته حتى وصلت إلى هذا الرجل وأصبحت علاقاته قوية ومتينة إلى هذا الحد، والأعجب من كل ذلك كانت علاقات سياسية.
بسم الله الرحمن الرحيم قلنا بأن تلكالمناضلة ، لم تكن تعرف القراءة ولا الكتابة وهي أمية لم تدخل المدرسة أبدا ، لكنها كانت تحمل الشهادة الوطنية التي حصلت عليها من جامعة حب الوطن ،

تابعونا :

تويتر  :   فيس بوك    :      قناة الجبهة البث    :    اليوتيوب