تعامل السياسي الاحوازي في ظروفنا الراهنة، لا يرتقي الى مستوى ما تمر به القضية الاحوازية من منعطف تاريخي مهم على ضوء ما يحدث في العالم والمنطقة العربية من مستجدات وتطورات قد تدفع بالقضية الاحوازية الى سلّم اولويات المعنيين في شؤون المنطقة او العكس من ذلك. لاشك في ان القضية الاحوازية تواجه تحديات كبيرة من حيث الدعم والاعتراف الدولى والاقليمي الذين يعطيا الشرعية الكاملة في جميع المجالات الدولية، ولكن وبالرغم من ذلك نجد ان هناك ظواهر مخيفة استفحلت في مفاصل مهمة من تركيبة التنظيمات الاحوازية وتفشت (كالنار في الهشيم ) واخذت تستشري في نفوس الكثير من الاحوازيين وفي مقدمة هذه الظواهر…
عندما بدأت حركة الإصلاح الديني بقيادة جمال الدين الأفغاني (1838-1897)، وتلميذه الشيخ محمد عبده (1849-1905)، كان الهدف أن الإسلام جدير باستيعاب التقدم العلمي الأوروبي. وأن المسلمين لهم القدرة على بناء حضارة عصرية كما فعلوا في الماضي بعد تفاعلهم مع علوم اليونان والفرس والهنود. ومن هذا المنطلق كان رد الأفغاني على المؤرخ الفرنسي أرنست رينان (1864-1922)، حول ميزة العرب المسلمين عن المسلمين غير العرب في قوة ثم ضعف الدولة الإسلامية. أن جذور هذه "الصحوة" تعود إلى أيام شيخ الأزهر حسن العطار (1776-1835) عند تدريسه اللغة العربية للعلماء الفرنسيين المصاحبين لحملة نابليون بونابرت (1769-1821) على مصر عام 1798. حيث وجد البون الشاسع…
"لحرصي على تقريب القضية الأحوازية لأهداف المسؤولين في الخليج العربي، كتبت ناصحا الأحوازيين بالوحدة عل وحدتهم تقنع متخذي القرار بدعمهم" كتبت مقالة قبل أسابيع بعنوان “حتى تكون الأحواز عمقنا الاستراتيجي” وذكرت فيها رأيي وتحليلي وحرصت على أن يكون منسجما ومواكبا للأحداث التي تدور في المنطقة، وأنا كمسلم عربي محب للأحواز وأتمنى زيارتها وهي محررة لأزور بيوت الأصدقاء من النشطاء الذين تعرفت عليهم من خلال محاولاتي لنصرة القضية، حيث حرصت على إبرازها بالمقالات الصحافية واللقاءات التلفزيونية والفعاليات والمؤتمرات السياسية التي يقيمها الأحوازيون وقد حضرت العديد منها، وصلتي بالقضية هي ما جعلت الأحواز لا تغيب عن تفكيري السياسي مما جعلني أربطها بالأحداث…
الأختلاف طريق الى التآزر وليس التنافر نحاور الأستاذ الاعلامي والشاعر الثوري فؤاد سلسبيل الفيصلي التميمي المعروف بأبي رسالة وهو من مواليد مدينة المحمرة , التحق بتنظيم الحركة الجماهيرية العربية لتحرير الاحواز رسميا بتاريخ 7/1/1979 ثم التحق بالمنظمة السياسية للشعب العربي الأحوازي عام 1979 وأًصبح المتحدث الرسمي إضافة إلى مسؤول الاعلام فيها - خرج الى العراق بعد حملات قمع في الاحواز والتحق بالاذاعة والتلفزيون وعمل فيها مذيعا منذ تاريخ 1/12/1979 حتى تاريخ 18/3/2003 باللغتين الفارسية والعربية وشارك في اعداد واذاعة العديد من البرامج في صوت الثورة الاحوازية.
معتصم الحارث الضوّي إن الحق العربي الأحوازي يتعرض على يد قوات الاحتلال الفارسي البغيض، والذي لم يكتف عبر عقود طويلة بالاستغلال المادي للأحواز، والنهب المنظم والمنهجي لثرواتها الطبيعية الهائلة فحسب، بل عمل أيضا بكل خبث وسوء طوية على سياسة التفريس، والتي تهدف إلى إلغاء الهوية العربية الأحوازية وطمسها، واستبدالها بهوية مسخ؛ لا هي بالعربية أو حتى الفارسية!
Saturday, 19 October 2013 23:10

شبابنا وطموحاتهم المستقبلية

Written by
ان تحرير الأحواز وتشكيل دولتها المستقلة ضرورة قومية للمواطن الأحوازي الذي يعاني من هويته الرسمية المستقلة على يد الإحتلال الفارسي امام العالم، وضرورة قومية للمواطن العربي أيضا خاصة المواطن الذي يشعر بالإحباط من عدم التحرك لتحرير الأراضي العربية المحتلة من قبل الأجنبي، وعلى رأس العرب شبابنا العربي الذي ينادي بتحرير الأراضي العربية المغتصبة ويلح على ذلك، وعلى رأسها أرض الأحواز العربية المحتلة من قبل بلاد فارس. وفي هذا الإطار قام الأخ الفنان جوبا عبيات الذي نعرفه في مجال موسيقي الراب بابداع جميل خدمة لقضيته العادلة، إبداع نتمناه أن يتحقق على أرض الواقع ولا يتحقق بالأماني بل بالعمل والنضال والكفاح المستمر…
كاتب هذه المقاله لاشك في انه قلم مأجور من قبل حكومة المالكي اذ انه مازال يحاول اظهار هذه الحكومه العميله بمظهر حسن اشبه بمظهر المجرم هادي العامري بقميص بلا ربطة عنق تماشيا مع اناقة اسياده آل ساسان..
الرد الجلي القاصم على ان السعودية خطر داهم دفاعا عن بلاد الحرمين الشريفين ، المملكة العربية السعودية حرسها الله.
القصيدة خاصة ولانعني الشرفاء المناضلين المخلصين الوطنيين مع وافر الشكروالامتنان لمن كان اول همه واخره قضيته..
لا يكتب عزمي بشارة في صومعة راهب أو في محبس صوفي؛ فجميع كتاباته مشتبكة بالواقع وبالوقائع الجارية. وليس عزمي بشارة مجرد باحث محايد وبارد، فهو مجبول بالتطلّع إلى غايات إنسانية سامية، وأوّلها الحرية التي هي غايته الأساس وهي الطريدة الدائمة للنظم السياسية في بلادنا العربية. والحرية لديه هي حرية شعبه في فلسطين وحرية المواطن العربي في الوقت نفسه.

تابعونا :

تويتر  :   فيس بوك    :      قناة الجبهة البث    :    اليوتيوب