لمناسبة يوم الشهيد العراقي البطل

Wednesday, 29 November 2017 20:18 Written by  font size decrease font size decrease font size increase font size increase font size

 

بقلم: أبو رسالة الأحوازي

(( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون ))

صدق الله العظيم

أنها لذكرى عظيمة واستذكار شرف وعز وفخر لنا جميعا نحن العرب عندما نقف اجلالا واحتراما للشهداء الذين ضحوا بأغلى ما يملكون من أجل أن تبقى الأوطان مصانة لا يدخلها عدو.
نقف ويجب أن نقف للشهيد العراقي البطل في يومه يوم الشهيد وهو في الأول من ديسمبر من كل عام حيث يصادف هذا العام يوم الجمعة.
هذا الشهيد الذي دافع عن شرف الأمة وعزها ومجدها وضحى بروحه ووقف بوجه العدو الفارسي في قادسية العرب الثانية قادسية صدام المجيدة حين أراد أن يدنس أرض العرب في العراق الأشم ، وبقي العدو الايراني يتحسر أن تطأ قدميه شبرا واحدا من أرض العراق بفضل جيش العراق وشهدائه البواسل، حتى تآمر المتآمرون على العراق وقيادته الوطنية وتمكنوا من احتلاله ، عند ذاك أصبح العراق مرتعا للعدو الايراني وعملائه وجميع قوى الشر العالمية.
لكن وبهمة أبناء الرافدين الغيارى والعرب الشرفاء سيعود جمجمة العرب، العراق العربي الأصيل الى سابق عهده، وأن دم الشهداء ستقتلع جذور الشر الفارسي والعالمي كله من تخوم أرضه لتبقى هذه الأرض أرض عربية طاهرة.
لنا الشرف نحن أبناء الأحواز أن لنا شهداء وهم من ضباط ومقاتلوا جيش تحرير الأحواز رووا بدمائهم الطاهرة أرض الرافدين واختلطت دماؤهم مع دماء الأشقاء العراقيين حين وقفوا مقاتلين مدافعين عن أرض العرب صفا واحدا بوجه العدو الفارسي في قادسية العرب الثانية في حقبة الثمانينات من القرن التاسع عشر الميلادي.
رحم الله جميع الشهداء خصوصا الشهيد العراقي في ذكراه السنوية.

عاش العراق الأبي العربي
عاش الأحواز العربي الصامد
وعاشت أمتنا العربية المجيدة
وأنه لكفاح حتى التحرير.

 

 

 

 

Read 497 times
Rate this item
(0 votes)
Last modified on Wednesday, 29 November 2017 20:23

تابعونا :

تويتر  :   فيس بوك    :      قناة الجبهة البث    :    اليوتيوب