هذا الفسيل من تلك النخلة الاحوازية

Tuesday, 10 October 2017 18:24 Written by  font size decrease font size decrease font size increase font size increase font size

 

بقلم.ناجي الاحوازي

جمعتني الصدفة عندما كنت في مدينتي العزيزة مدينة المحمرة باحد المواطنين الاحوازيين في مجلس عزاء مقام على روح احد الأموات.
بعد الأخذ والعطاء والتعارف اكثر فاكثر والاطمئنان على بعضنا وبعد الانتهاء من واجب العزاء وترك المجلس دعوته الى تناول الشاي في احد مقاهي منطقة كوت الشيخ، فقبل الدعوة وذهبنا وكان ابنه ابن العاشرة او الثانية عشرة من العمر معه.
عند تناولنا للشاي العربي الأحوازي الشاي المهيل قال لي هذا ابني (( ؟ ؟ ؟ )) داهية في تاريخ العرب رغم انه يدرس في المدارس الفارسية ودراسته كلها بهذه اللغة الاجنبية والغربية عنا وهي لغة الاحتلال.
قلت له من أين تعلم ذلك قال هو يتابع القنوات العربية ويتصفح المواقع الاجتماعية على شبكة الانترنيت لانه شاطر جدا وهو قادر ان يناظر أي شخص حتى ولو كان اكبر منه سنا وحتما يتفوق عليه بالتاريخ العربي.
سألت الصبي هل تعرف عن تاريخ الأحواز شئ؟
اجابني نعم ولكن اي مرحلة تريد اكلمك عنها قبل الاحتلال الفارسي للاحواز أم بعده واذا كان قبله عن دولة الكعبيين أحدثك أم عن المشعشعيين؟
احترت به وبلباقته ومعرفته، حينها قلت له وماذا عن بعد الاحتلال للاحواز؟
قال في البداية ساحدثك عن كيفية أسر اميرنا الشهيد الشيخ خزعل بن جابر وأخذ يسرد لي احداث تلك المؤامرة وكيف تم تنفيذها وكيف اشتركت القوى العظمى في احتلال وطننا وتسليمه الى دولة الاحتلال الفارسي وكيف تم أسر آخر أمير للأحواز.
بعد ذلك عرج على ثورة الغلمان ومن ثم تحدث عن بداية سياسة التفريس وكيف تم تطويرها من قبل الانظمة الفارسية وكذلك سرد لي تاريخ الثورات الاحوازية حتى الاربعاء الاسود عام 1979 وكيف قاد المقبور احمد مدني تلك المجزرة وكم استشهد من العرب وكذلك الذين تم اسرهم وكيف استباح الفرس مدينة المحمرة وكيف تم تبعيد المجاهد العربي الشيخ محمد طاهر الخاقاني الى مدينة قم وبقي فيها حتى استشهاده.
بعد ذلك حدثني عن انتفاضة 15 نيسان 2005 وكيف ثار العرب بوجه الاحتلال الفارسي واخذ يعدد لي اسماء الشهداء والتنظيمات وابرز الاسرى.
لا انسى انه تحدث بالتفصيل عن عملية أبطال السفارة الفارسية في لندن عام 1980 مع ذكر اسماء الشهداء الخمسة وهم توفيق وجاسم وعباس وشايع ومكي واسم عميد الاسرى الاحوازيين البطل فوزي رفرف وهو الوحيد الذي بقي حيا من بين الأبطال الستة.
عندها التفت الى والده وقلت له بالله عليك هل هذا لوحده يعرف كل ذلك ام لكم انتم العائلة تأثير عليه؟
قال نعم وبالاخص والدته التي تحب الاحواز حبا جما وهي متعلقة باخبار الاحواز وتاريخه لانها معلمة وتعرف العربية وتقرأ كثير من كتب التاريخ وهي التي أثرت فيه كثيرا وزرعت حب الأحواز فيه...
عندها قلت نعم هذا الفسيل من تلك النخلة العربية الاحوازية الاصيلة.
نعم الأم وما أدراك ما الأم.

 

 

 

 

 

 

 

Read 1281 times
Rate this item
(1 Vote)
Last modified on Tuesday, 10 October 2017 18:36

تابعونا :

تويتر  :   فيس بوك    :      قناة الجبهة البث    :    اليوتيوب