ایران و سياساتها العدوانية في المنطقة على حساب من ؟؟؟ بقلم سيد يوسف موسوي

Wednesday, 16 August 2017 19:39 Written by  font size decrease font size decrease font size increase font size increase font size

 

 

لايخفي على احد النفوذ الايراني في المنطقة وخاصة في الدول العربية كالبنان و العراق وسورية عبر اجندتها التابعة للحرس الثوري الايراني كفيلق قدس الذراع العسكري الايراني وايضأ مليشيات حزب الله في لبنان وبعض من الميليشيات الشيعية بالعراق.

فالنظام الايراني الحاكم يعي تمامأ ان الحديث عن بلاد فارس والامبراطورية الفارسية على حساب جيرانهم العرب لم يعد نافعأ بل سوف يواجه ردود فعل شعبية واسلامية كما هو الحال ابان الحكم الملكي (الشاهنشاهي ) في ايران والذي رفع شعار العنصر الاري واعادة التوسع الفارسي في الدول العربية اذ ظهرت حركات قومية في البلدان العربية واجهت وبامتياز المد الفارسي بالمنطقة، بل استغل هذا النظام في هذه المرة المذهب الشيعي وبعض من ضعفاء النفوس في البلدان العربية حتى يحقق مايطمح اليه من مصالح قومية فارسية بحته وان يبسط نفوذه الفارسي على حساب العرب .

وبالرغم من ان بعض من الدول العربية بطبيعة الحال تعاني من ازمات اقتصادية وسياسية الا ان ساسة النظام الايراني استغلوا هذه الازمات حتى يجدوا ثغرات في تلك الدول لنشر الفتن الطائفية وفرض حالة الهرج والمرج كي تتمكن ايران كقدرة اقليمية ان وبحجج غير منطقية وغير قانونية ان تتدخل في تلك الدول بدعم الجهات التي تعتبرها جسرأ لتحقق مصالحها كما فعلت في لبنان والبحرين وفلسطين والعراق وسورية مؤخرا بل حتى وصل الامر الى بلد اليمن السعيد وجماعات اخرى في بعض من المدن الواقعة في اللملكة العربية السعودية.

وبالرغم من صراحة القوانين الدولية والتي تعتبر ايران احدى الدول الموقعة عليها والتي تنص صراحة على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول مهما كان وضعها الاقتصادي والسياسي والثقافي وان كان حتى متخلفأ الا ان النظام الايراني في اختراق واضح وصريح لمثل هذه القوانين لم يحترم حسن الجوار للدول فحسب بل اصبح لاعبأ رئيسيأ في  خلق الفوضى والنعرات الطائفية في تلك الدول.

وكما هو واضح من الادلة المتوفرة والتي اصبحت واضحة ومكشوفة امام العالم ان ايران الحكومة لايعنيها المذهب بقدر ما يهمها امنها القومي الملخص بالامن القومي الفارسي حتى لو وصل الامر ان تضحي بالمذهب الشيعي وهو الحال ينطبق في دعمها لدول ارمنستان في حربها ضد اذربايجان الاسلامية اذ اعتبرت ايران ان انتصار اذربايجان الشمالية سوف يصبح تهديدأ على امنها القومي ذلك عبر دعم هذه الاخير للجزء الجنوبي من اذربايجان والتي تحتله ايران منذ عقود.

هكذا ايضا فايران تهدف الى استمرار النزاع والحروب في الدول العربية بل انها تدعم الشيعة ضد السنة وهكذا العكس في ان واحد ، فالضحية هنا هم ابناء جيرانها من العرب هذا بالاضافة الى تهديم البنية التحتية في تلك البلاد واضعافها حتى يصبح الامر سهلا للتوسع الفارسي العنصري في تلك البلاد.

وفيما يخص الازمات الداخلية للشعوب الغير فارسية تحاول السلطات الايرانية ان تبعد انظار العالم والمراقبين الدوليين من الجرائم والسياسات العنصرية التي تمارسها السلطات الاحتلال الايراني في الاحواز المحتلة وفي كردستان وبلوشستان واذربايجان ذلك من خلال بث الفتن والحروب في الدول المجاورة .

ولهذا يجب على المجتمع الدولي ان يضع حدا لمثل هذه السياسات العدوانية التي تمارسها السلطات الايرانية ضد الدول العربية ذلك وفقأ لما جاء في القوانين الدولية  حتى يحقق الامن والسلم الدوليين.

 

 

 

 

 

 

Read 2011 times
Rate this item
(0 votes)
Last modified on Thursday, 17 August 2017 21:02

تابعونا :

تويتر  :   فيس بوك    :      قناة الجبهة البث    :    اليوتيوب