و يلوح في الأفق قائد عربي

Sunday, 25 June 2017 21:49 Written by  font size decrease font size decrease font size increase font size increase font size

 

بقلم: كمال عبدالكريم

حين نقول أن أمة الضاد أمة ولودة حتى وإن طال عهد الانتكاسات التي لا تزال تضرب الأمة من كل حدب وصوب، ومع هذا نجدد القول ان الأمة العربية لا يمكن لها أن تموت أو تنتهي أو تزول، لأنها ببساطة هي حية بحياة تحسد عليها، و من أعظم خصالها أنها دائما ما تتجدد بولادة قائد من رحم الحاجة الشعبية للنهوض.
منذ عهد الرسول عليه الصلاة والسلام وما قبله والأمة يتجدد خطابها وهي تحمل اعظم رسالة عدالة إنسانية.
و اليوم نرى في الأفق بشائر قائد عربي سيعيد للأمة مجدها ومكانتها بين الأمم بعد ما أصابها كل ما هو ضار وما أصاب أبناؤها من يأس.
قائد من ارض المملكة العربية السعودية يمتطي صهوة جواد التغيير و التحرير ودحر مشاريع التطاول على الأمة.
قائد من ارض الرسالة الخالدة، من اكرم واشرف بقعة مقدسة، قائد سيصبح أسمه ذا شأن ألا وهو سمو الأمير محمد بن سلمان الذي وبكل كبرياء وشموخ جددت له البيعة قائدا يقود الجمع المؤمن ضد المشروع الفارسي، وفي ظل صعوبة الوضع المتشابك في البيت العربي إلا أنه هو من يغلق منافذ تسرب وتغلغل المشروع الفارسي على يد كيانات عربية حاولت لأسباب ذاتيه ان تبني لنفسها مجد زائف.
الأمة كل الأمة على موعد مع النصر، على موعد مع التحرير الذي لا يقبل الحياد ولا خيار، فأما الجمع المؤمن أو التبعية للمشروع الفارسي.
قائد عربي شاب وعهد مجد يتجدد، وحوادث و ظروف تصقل و تهيأ لتسهيل الدرب الموصل للتحرير بإذن الله تعالى.

 

نائب الأمين العام             
للجبهة العربية لتحرير الأحواز    

 

 

 

   

Read 1472 times
Rate this item
(1 Vote)
Last modified on Sunday, 25 June 2017 22:05

تابعونا :

تويتر  :   فيس بوك    :      قناة الجبهة البث    :    اليوتيوب