من قدیم الزمان ایران راعیة الارهاب واما بعد/ سيد يوسف موسوي

Saturday, 17 June 2017 20:50 Written by  font size decrease font size decrease font size increase font size increase font size

 

صحیح أن ایران الیوم هي دولة الارهاب في المنطقة و هي تمارس منفرده «إرهاب دولة» في طول المنطقة و عرضها ،ولکن الصحیح أیضاً أن ایران مدرجة منذ 19 کانون الثانی 1984علی لائحة الولایات المتحدة الامیرکیة للدول الراعیة للارهاب هي تسمیة تطلقها وزارة الخارجیة الامیرکیة علی الدول التی قدمت مراراً وتکراراً لدعم لأعمال إلارهاب الدولي ، فعقدا الثمانینات والتسعینیات من القرن الماضي شهدنا موجة من عملیات الخطف و التفجیرات والاغتیالات التي استهدفت أهدافاً عربیة وغربیة ، ووقع الکثیر من تلک الاحداث في لبنان ودول عربیة اخری منها لبنان و السعودیة و الکویت و البحرین نسب غالبها الی حزب الله ذراع ایران العسکري في زعزعة المنطقة .

بالأمس القریب وصل الخمیني المقبور الی الحكم في ایران بعد ما استغل ثورة الشعوب في عام 1979 ضد النظام البهلوي و تضاحتهم، الخمینی المقبور دق طبول الحرب فوراً ضد العراق وبقیة العرب وهذه اکبر مسرحیة لتشبثه بالحكم ومن خلال الحرب تمکن الخمیني بتصفية الاحزاب السیاسیة و القومیة داخل ایران عبر الة القتل والسجن وتشرید اعضاء الاحزاب كي یبقي حزب الوحید في السلطة حزب الخمیني حتی صنع من ایران غدة سرطانیة تتوسع وتتمدد في الوطن العربي والاسلامي ذلك عبر رفع شعار دعم الشيعة والقضية الفلسطينة ودعم المستضعفين.

ولم تنتهي الاعمال الارهابية الايرانية الى هنا بل قام جهاز المخابرات الايراني (الامن الخارجي اي خارج الحدود) باغتيال عدد من ابناء الشعوب الغير فارسية في العراق والنمسا والمانيا وبلدان اسيوية واوروبية وامريكية اخرى ليثبت للعالم اجمع انه نظام بني على القمع والبطش والتنكيل.

الخميني والذي أشتهر بعنصريته الفارسية وحقده على الامتين العربية والاسلامية اردك تمامأ ان رفع شعار الاري (عنصر الاري) لدى نظام البهلوي حجم من قبل حركات عروبية ظهرت لمواجته في المنطقة حاول في هذه المرة أن يعزف على وتر المذهب الشيعي ليبسط نفوذه العنصري في المنطقة.

ومن هنا بدأت شراء الذمم والنفوس الرخيصة في العراق وسورية وفي بعض من القاطنين في دول الخليج العربي ليزعزع امن هذه الدول من خلال دعمه للجماعات ارهابية كحزب الله وغيرها.

وبالرغم من كل هذه الجرائم بالاضافة الى جرائم هذا النظام الوحشي بالعراق و سورية واليمن ولبنان البحرين بسبب دعمه للانظمة المستبدة ضد شعوبها او دعمه لجماعات ارهابية الا ان المجتمع الدولي لغاية هذه اللحظة لم يطبق قانونا واحدأ لمحاسبة النظام الفاشي في طهران وجره ساسته الى المحاكمات الدولية لمحاسبتهم كمجرمين حرب .

الامر الذي يستوجب من دول العالم اجمع تحرك عاجل لخلاص المنطقة ودول العالم من الارهاب الايراني .

 

 

 

 

Read 970 times
Rate this item
(1 Vote)

تابعونا :

تويتر  :   فيس بوك    :      قناة الجبهة البث    :    اليوتيوب