اعتقال المواطن الأحوازي فؤاد العموري وشعبنا مصر على مواصلة النضال

Saturday, 03 February 2018 20:14 Written by  font size decrease font size decrease font size increase font size increase font size

 

صوت الأحواز

حسب الأنباء الواردة من الأحواز المحتلة فقد تم اعتقال المواطن الأحوازي فؤاد العموري بن عم الشاعر الوطني والناشط المناضل الأحوازي شهيد العموري مساء الأربعاء المصادف 31/1/2018 من قبل الاستخبارات الايرانية على خلفية اعتقال مائدة العموري وهي ابنة الشاعر الوطني الأحوازي شهيد العموري وكذلك على خلفية اعتقال عمها محمود العموري وخالتها مهناز العموري الفيصلي.
ان الجبهة العربية لتحرير الأحواز إذ تستنكر هذا العمل الجبان وتدينه بأشد الإدانات تناشد المنظمات العاملة في مجال حقوق الانسان أن تقف بوجه نظام الاحتلال الفارسي وممارساته اللا انسانية حيث انه تمادى في انتهاكاته لحقوق الانسان الاحوازي ونهب ثرواته ونصب المشانق في الطرقات والشوارع العامة لإعدام أبناء شعبنا وامتلأت السجون والزنازين المظلمة بأبنائنا والعالم يتفرج.
أين الضمير الانساني ومن الرادع والوازع لدولة فارس وأزلام نظامها الدموي المجرم. 


يذكر ان موقع صوت الأحواز كان قد نشر خبرا مفصلا عن اعتقال الطفلة الأحوازية البطلة مائدة العموري وعمها وخالتها تحت عنوان:


(( اعتقال الطفلة الأحوازية مائدة شهيد العموري وعمها وخالتها في مدينة الأحواز وعبادان ))....هذا نصه:

الأنباء الواردة الينا من مصادرة موثوقة تفيد بأن سلطات الاحتلال الفارسي معتمدة على مراقبة عملائها للناشطين الأحوازيين قامت يوم الخميس المصادف 25/1/2018 وفي تمام الساعة العاشرة مساء بتوقيت الأحواز المحتلة بمداهمة أماكن تواجد الماجدة الأحوازية البطلة (( مائدة العموري )) بنت المناضل والشاعر الوطني الأحوازي شهيد العموري وعمها السيد (( محمود العموري )) الذي يسكن مدينة الأحواز العاصمة حيث انتقلت الى بيته في الفترة الاخيرة هربا من عيون السلطة الفارسية ، وكذلك في نفس الوقت داهمت بيت خالتها (( مهناز العموري الفيصلي )) التي تسكن مدينة عبادان وتم القاء القبض على الثلاثة المذكورين بعد تفتيش البيوت ، ومن ثم تم نقلهم الى مكان مجهول لا يعرف عنهم اي شخص وذلك بسبب النشاط الوطني المعروف لهذه العائلة الأحوازية المناضلة.
هذه الأنباء تفيد بأن سلطات الاحتلال وجدت في حوزة مائدة وخالتها مهناز ما يقارب ( 20 ) قطعة من العلم الوطني الأحوازي كانت جاهزة لتوزيعها بين الناس.
يذكر أن البطلة مائدة كانت قد طردت من صفوف الدراسة على أثر قرار صادر من الجهات الأمنية الفارسية خوفا من نشاطها الوطني بين صفوف زملائها في المدرسة بعد الافراج عنها من الأسر قبل عدة أشهر وهي مازالت لم تتعد عمر الطفولة بالكامل.
هكذا هم اطفالنا وشبابنا وشيوخنا رجالا ونساء يخيفون العدو ويسلبون منه النوم بحسهم الوطني واصرارهم على مواصلة النضال مهما غلت التضحيات...
الحرية لمائدة وعمها وخالتها.

 

 

 

Read 663 times
Rate this item
(0 votes)
Last modified on Saturday, 03 February 2018 20:18

تابعونا :

تويتر  :   فيس بوك    :      قناة الجبهة البث    :    اليوتيوب