قرية الجليزي عنوان لبطولة الماجدة والمقاومة الشعبية الأحوازية

Wednesday, 06 December 2017 20:15 Written by  font size decrease font size decrease font size increase font size increase font size

 


صوت الأحواز

تطورت الأحداث في قرية الجليزي في ناحية موسيان التابعة لمحافظة عيلام الأحوازية ولحظة بعد لحظة ترد الأخبار من هناك على أن الدمويين المحتلين الفرس وبأمر من سلطات الإحتلال الفارسي كثفوا من قسوتهم وتعذيبهم وقتلهم وأسرهم للمواطنين الأحوازيين المدافعين عن أرضهم ومساحتها 5600 هكتار والتي هي مصدر رزقهم وباب معيشتهم الوحيد بعد أن صمم العدو الفارسي متمثلا بوحدة من حرسه اللا ثوري مصادرة هذه الأراضي وبناء معسكرات ومستوطنات للمنتسبين إلى هذه الوحدة التي تضم أجرم المجرمين في العالم وهم الحرس المذكور، ومن أجل احتلال هذه الأراضي فقد داهمت المنطقة قوات أمنية فارسية ولرية كبيرة وكأنها في حالة حرب مع جيش آخر.
وكما ذكرنا في خبرنا ليوم الثلاثاء المصادف 5/12/2017 حول هذه الحادثة المروعة فقد صادر العدو الفارسي 4000 هكتار من اصل 5600 هكتار وترك لأهل القرية فقط 1000 هكتار أما الباقي من الهكتارات ومقداره 600 هكتار فتم هبتها للشيوخ المتواطئين والمرتبطين بالسلطة والواقفين ضد ابناء شعبهم مع الحكومة الفارسية المحتلة والظالمة، لكن ابناء هذه القرية الأحوازية البطلة وفي المقدمة ماجداتنا بنات العزم العربي قاوموا المحتل وأظهروا له كيف يكون الإحتجاج والدفاع الأحوازي عن الأرض والعرض في ساعة الشدة.
هذا المحتل الخبيث كثف من الفتك بالمواطنين الأحوازيين بقوة سلاحه وعناصره الأمنية المدججة بأنواع السلاح وقتل وأسّر وعذب أهالي القرية بشكل لم تشهده هذه القرية من قبل.
هذا وعمت الأحوازيين خصوصا في تلك المنطقة حالة من الغضب والروح الثورية لأخذ الثأر من المعتدين بعد أن استخدم العدو الفارسي الغادر أسلحته وعتاده الحي والغاز المسيل للدموع ليفتك بأهلنا هناك.
ونحن ننشر هذا الخبر وغيره من الأخبار المأساوية التي نضع الظلم الفارسي تجاه شعبنا الأحوازي أمام العالم فيها نتساءل: ألا يوجد ضمير حي لهذا العالم وهو يشاهد الظلم الفارسي كي يقف مع معاناة شعبنا الأحوازي ليخلصه من العذاب الذي هو فيه؟
ألا توجد دولة عربية ( واحدة ) تعترف بالأحواز رسميا بأنها دولة عربية محتلة من قبل الدولة الفارسية، وتبادر بدعم شعبها ومقاومته لتحرير هذا الجزء العربي المهم من جسد الأمة العربية ليعيش الشعب العربي الأحوازي متمتعا بخيراته وثرواته وبأمن وأمان بعيدا عن الإحتلال الفارسي البغيض وسلطاته العنصرية المجرمة؟
نسأل وننتظر هل من مجيب؟

 

 

 

 

Read 443 times
Rate this item
(1 Vote)
Last modified on Friday, 08 December 2017 21:32

تابعونا :

تويتر  :   فيس بوك    :      قناة الجبهة البث    :    اليوتيوب