طرق فارسية متنوعة لتدمير البيئة الأحوازية

Tuesday, 07 November 2017 21:26 Written by  font size decrease font size decrease font size increase font size increase font size

 

صوت الأحواز : منطقة الكذابة ( الچذابة ) هي منطقة أحوازية قريبة من مدينة الخفاجية وتقع على الحدود مع العراق وتعتبر المنطقة الفاصلة بين الهور والتلال الرملية. هذه المنطقة كانت معروفة بجمال هورها وتلالها الرملية الجميلة حيث كان اهلها ينظرون يمينا يشاهدون الطبيعة الرملية وتطاير حباتها أثناء شدة الهواء ويسارا يشاهدون تراقص البردي والقصب في الهور ومشاحيفهم ووسائل صيدهم للأسماك والطيور على مختلف أنواعها وألوانها، لكن كل هذا ذهب أدراج الرياح حين دمر الإحتلال هذا الهور الجميل وتلك البيئة الرائعة لمّا جفف الأهوار والأنهر بقطع المياه عنها.

الأنباء الواردة تشير إلى أن إضافة ما ذكرناه أعلاه من تدمير للبيئة فقد وجّه مسؤولي بعض الدوائر الحكومية خصوصا المختصة بتبليط الشوارع صهاريجهم المحملة بمخلفات التبليط كالقير والزفت وهي مادة سوداء سائلة تستخدم في عملية التبليط وكذلك الأحجار الصغيرة التالفة ( الحصو ) وما شابه ذلك بتفريغ حمولاتها فوق التلال الواقعة في منطقة الكذابة. بهذه الجريمة التي يرتكبها المسؤولين الفرس ضد الأحواز والأحوازيين تغير الواقع الذي اعتادت عليه طبيعة هذه المنطقة وأهاليها وازداد اللون الأسود وتم تدمير البئية وبدأ موت الحيوانات خصوصا ( الجدي والجاموس والغزال ) التي تعيش في تلك المنطقة، لأن العشاب والأشجار بهذه المخلفات بدأت تجف وتموت وتفقدها الحيوانات إضافة الى فقدانها الماء وهو مصدر الحياة. أين المدافعين عن البيئة وأين الضمير العالمي ومن يحاسب هؤلاء المحتلين الطغات؟ لك الله يا شعب الأحواز.

 

 

 

 

Read 302 times
Rate this item
(0 votes)
Last modified on Tuesday, 07 November 2017 21:34

تابعونا :

تويتر  :   فيس بوك    :      قناة الجبهة البث    :    اليوتيوب