مدينة المحمرة هذه التحفة العربية اصبحت نموذجا للحُفر والنفايات

Tuesday, 07 November 2017 21:16 Written by  font size decrease font size decrease font size increase font size increase font size

 

صوت الأحواز; مدينة المحمرة وبسبب موقعها الجغرافي وطلتها البهية على شط العرب ونهر كارون وأهميتها الإقتصادية والسياسية ومكانة أميرها الشهيد الشيخ خزعل بن جابر الكعبي لدى حكام الأقطار العربية  خصوصا حكام الخليج العربي كانت تعتبر إحدى مدن الشرق الأوسط التي يطلق عليها عروس الشرق. هذه المدينة أو التحفة العربية صاحبة التأريخ وآخر عاصمة أحوازية حتى آخر أمير أحوازي كيف نراها اليوم وهي مهملة وحزينة؟

لا نريد أن نتحدث عنها أكثر مما تشاهدونه في الفيديو أدناه والذي يبين حالة مأساة شوارعها وطرقاتها والنفايات والحفر التي تغطيها. لكن رغم هذه المأساة وهذا الحزن الذي يخيم على أجوائها بسبب الإهمال والأوساخ وعدم تغيير حلتها وتجديد ما دمرته الحرب التي فرضها نظام طهران على العراق الشقيق ستبقى المحمرة على عروبتها ثابتة راسخة، وسيعيد أهلها مجدها ولن يكفوا عن النضال حتى تحرير الأحواز بكل مدنه وعلى رأسها المحمرة لتعيد بريقها وتاريخها وتاريخ حكامها لتصبح بحق إحدى المدن التي يُطلق عليها عروس الشرق الأوسط.

 

للمشاهدة اضغط هنا

 

 

 

 

Read 301 times
Rate this item
(1 Vote)
Last modified on Tuesday, 07 November 2017 21:34

تابعونا :

تويتر  :   فيس بوك    :      قناة الجبهة البث    :    اليوتيوب