Print this page

المبادرة الوطنية الأحواز غايتنا. المهندس سيد ستار النوري

Friday, 04 August 2017 15:52 Written by  font size decrease font size decrease font size increase font size increase font size

 

و رجال ملأتها الشروخ وحتى الظل يحترق كلما سكب على الجدار حزمة ضوء.
نخبٌ أصاب فكها العطب، و وحيداً ترك حيث لا يجب أن يكون.
المبادرة الوطنية الأحوازية والتي جاء عنوانها أو شعارها #عروبةالأحوازووطنيةالقرار ، تأتي ترجمةً للرؤيا السياسية التي جاءت تلخيص للموقف الأحوازي.
ليس سراً القول أن الأحواز يوسف هذا الزمان وأن النظام الرسمي العربي أخوته الذين غيروا السرد التاريخي و تعاونوا مع الذئب الذي أكل الجسد ومزق قميصه ومنها صنع لنفسه عمامةً.
ولأن الأحواز وحيد ولأن قضيته مركزية للآمة فهماً استراتيجي سيكون الأحوازي معني بتحمل كامل العبء في التصدي للمشروع الفارسي ، وضرب إيران في أماكن تمددهم لا يعني وقف تمدد المشروع بل الحد من سيطرته و توسعه، فإنهاء المشروع الفارسي لا يكون بدون تحرير الأحواز أولاً وثانياً وثالثاً تفتيت بنية المؤسسة الرسمية الفارسية المعتمدة على الفكرة الشمولية الدكتاتورية المستهدفة الإنسانية بجمعها شعوب و قوميات وبكل قيمها الأخلاقية.
المشروع الفارسي ليس مجرد توسع واستيطان وتغيير ديمغرافي القصد منه إعادة إنتاج الوجه الاجتماعي و الجغرافي للمجتمع كما يحدث في دمشق حالياً وكما يجري في الحدباء و جرى سابقاً في جنوب العراق وبغداد لاحقاً، وكما يجري وجرى في دولة الأحواز حيث قام المحتل الفارسي بتقسيم المدن من خلال زرع المستوطنات الفارسية فقسم وباعد بين الأحياء السكنية وانشأ في المستوطنات قوه أمنية شعبية من المستوطنين تقوم بعمل دوريات نهب وسرقة في الشوارع المحيطة بالمستوطنة.
لا يمكن القول بنهاية المشروع الفارسي وإنهائه بشكل كامل ما لم يرتبط بالرؤيا الواضحة لمبدأ الفعل المعتمد على تفتيت المشروع الفارسي وإنهاء سلطة الداعين له من مجاميع شوفونية الاعتقاد و ولي الفقيه و أنصاره و أتباعه و ما يسمى "مجاهدي خلق" و الذين يحملون ذات الفكر و الاعتقاد بتفوق العرق الفارسي على غيره.
كل الفرس قوميين و جماعات ولي الفقيه و معارضة رأس حربتها مجاهدي خلق جميعهم يقرون بذات الفكرة و يجاهرون بالاعتقاد تفوق العرق الفارسي على ما سواه.
وهذا الفهم ليس وليد الصراع مع المحتل بل هو ما توارد قناعةً تاريخية و انعكاس للثقافة الفارسية والتي مثلتها "الشاهشناشيه".
فالصراع مع المشروع الفارسي لا يمكن أن يكون حدود بل صراع قائم أساساً على إنهاء المشروع الفارسي، وكل من يريده صراع حدود هو واهم والكحل لا يصلح انطفاء العين .
إن الواقفين في طابور الاستشهاد دفاعاً عن الوطن والأمة معروفين ومن هم دون ذالك مدعين و مرتزقة معروفين.
المبادرة الوطنية ليست دعوة و كفى بل تأسيس لانتفاضة شعبية فيها نكون أو لا نكون أحوازيين وطنيين داعين للتحرير و الاستقلال التام.
الأحواز طاقة التحرير الوطني .

 

 

 

 

 

Read 1059 times
Rate this item
(0 votes)
Last modified on Friday, 04 August 2017 15:55
front

Latest from front