بيان المجلس الوطني لقوى الثوره الاحوازية..رقم 2

Thursday, 21 December 2017 18:32 Written by  font size decrease font size decrease font size increase font size increase font size

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

يا أبناء شعبنا الباسل

يا أبناء أمتنا العربية المجيدة

أيها الأحرار في العالم

 

لقد أثبت المحتل الفارسي الغاشم أنه غارق في الإجرام والعنصرية في تعامله مع شعبنا الأعزل على مدى العقود التسعة الماضية وقد تجلّى هذا للعالم حين قام بسلب أراضي أبناء شعبنا في قرية الجليزي في دجة العباس عنوة، مستنداً في إجراءاته التعسفية على القمع والإضطهاد والإعتقالات العشوائية التي طالت العشرات من رجال ونساء هذه القرية التي أصبحت عنواناً للصمود والمقاومة الشعبية بوجه محتلٍّ  الذي تجرد من جميع القيم والأخلاق الإنسانية.

 

شعبنا الأحوازي الأبي

 

إن الحراك الشعبي الواسع الذي تزايدت وتيرته في الأسابيع الماضية على خلفية إعتداء الإحتلال الغاشم على أهالي قرية الجليزي إنما يدل على أن شعبنا قد بلغ مستوى عال من الوعي الوطني لمواجهة سياسات الإحتلال الرامية إلى طمس الهوية العربية للشعب الأحوازي وأرضه السليبة. وإن الإعتقالات العشوائية والتعسفية التي طالت العشرات من الشباب الأحوازي في الوطن إنما يدل على إرتباك العدو وتخوفه من إندلاع إنتفاضة شعبية أخرى تهز أركان الإحتلال وجبروته، خاصة وأن المنطقة تشهد في الوقت الراهن تحولات كبيرة وخطيرة لا تصب في صالح الإحتلال مما يحتّم علينا التحرك العاجل لمواكبة هذه التغييرات الخطيرة من أجل طرح قضيتنا على الصعيد الإقليمي والدولي.

وإن إغتيال القائد الشهيد أحمد مولى، رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، غدراً في مدينة العدل والسلام، مدينة لاهاي الهولندية، قد نقل صراعنا مع العدو إلى مرحلة المواجهة الفعلية حيث لا مجال للتخاذل أو المساومة بعد اليوم على حق شعبنا في تقرير مصيره وإستعادة سيادته السليبة على أرضه.

 

يا أبناء الأحواز الغيارى

 

لقد عبّد لنا الشهداء طريق الحق بملاحمهم البطولية وأضاؤوا لنا هذا الطريق الوعر بدمائهم الزكية، كما تركوا القضية أمانة في أعناقنا، لذا يتوجب علينا الحفاظ عليها من كيد  الاحتلال الفارسي . وقد أثبت شعبنا الأبي على مر العقود أنه قادر على التصدي للمحتل وسياساته الخبيثة التي تهدف إلى إخماد الثورة الأحوازية، إذ لم يتنازل عن قراره الوطني وثوابته الثورية قيد أنملة بالرغم من العنف الممنهج الذي يستخدمه المحتل لمواجهة شعبنا الصامد. وإن الحراك الشعبي الحالي إنما هو إمتداد للإنتفاضات الشعبية السابقة التي استبسل فيها أبناء الوطن في مواجهة الإحتلال الفارسي .

و استمراراً لهذه الانتفاضة التي بدأت من قرية الجليزي، المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية يدعوكم يا ابناء الوطن المناضلين الى المشاركة بالحراك الوطني الموجود و توسيعه و تنويعه و نقله للمدن الأحوازية الأخرى و القيام  بكل  ما يلزم  لإستمراره وبكل السبل و الفرص المتاحة  من رسم و نشر العلم الوطني في الشوارع و على الأعمدة و البنايات المرتفعة الى تشجيع و تنظيم الاعتراضات و  المظاهرات المدنية و السلمية،  العمالية للعاطلين عن العمل و المطالبين بحقو قهم و تفعيل حراك الملاعب و التجمعات السياسية.و يعلن تضامنه مع أسرانا الابطال عبر رفع صورهم و أسمائهم و المطالبة بالافراج الفوري عنهم كي لا ينفرد عدونا بهم في الاعتقالات العشوائية الجماعية التي تطال شبابنا.

فإلى الأمام يا ماجدات وبواسل شعبنا الصامد، فهذه الثورة لن تخمد حتى تحرير الأرض والإنسان الأحوازيين من براثن الإحتلال الفارسي الغاشم.

 

 

 

عاش شعبنا العربي الأحوازي الصامد

عاشت أمتنا العربية المجيدة

المجد والخلود لشهداء الأحواز والأمة العربية

والخزي والعار للإحتلال الفارسي وعملائه المرتزقة

 

  المجلس الوطنى لقوى الثورة الاحوازية

      تاريخ 2017/12/21 

 

 

 

 

 

 

Read 1278 times
Rate this item
(1 Vote)
Last modified on Thursday, 21 December 2017 18:39

تابعونا :

تويتر  :   فيس بوك    :      قناة الجبهة البث    :    اليوتيوب