أرشيف الجبهة العربية لتحرير الأحواز تاريخ وذكريات

Saturday, 04 November 2017 19:26 Written by  font size decrease font size decrease font size increase font size increase font size

 

صوت الأحواز

مكتب الثقافة والإعلام في

الجبهة العربية لتحرير الأحواز – هيئة التحرير

توجد قريتين في المحمرة تقعان على الطريق الرئيسي المؤدي إلى منطقة الشلامجة وهي المنقطة الحدودية الفاصلة بين مدينة المحمرة الأحوازية ومدينة البصرة العراقية ، وهذه القرى تسمى الخيين والمچري أو المكري، وتوجد بينهما أرض خالية من البناء قبل أن يقوم نظام الشاه المجرم محمد رضا بهلوي بتاسيس قرية نموذجية فوقها أسماها ( قرية وليعهد النموذجية ) تحيط بها عدة قرى أحوازية أخرى لم يشملها اي تعبيد للطرق أو بناء دور جديدة أو مدارس أو دوائر خدمية وما شابه ذلك، طبعا تم بناء هذه القرية من أجل الدعاية لحكومة بهلوي وليس لسواد عيون الأحوازيين، لأنها تقع تقريبا على طريق المسافرين الذين يستقلونه للسفر من وإلى مدينتي المحمرة والبصرة.
بعد مجيئ نظام خميني الدجال عام 1979 تم تغيير اسمها إلى ( قرية وليعصر النموذجية ) لكن وبعد أن حررت القوات العراقية مدينة المحمرة عام 1980 ودام طرد المحتلين الفرس منها مدة ( 575 ) يوم حتى عام 1982 بعد أن تمكن العدو من السيطرة عليها ثانية، أسماها العراق بعد التحرير ( حي البعث ) وكان يسكنها إضافة إلى بعض عوائلها التي كانت تسكنها من قبل وعوائل من القرى المجاورة لها سكنتها ايضا عوائل أحوازية نزحت من مدينة المحمرة وأطرافها ومن مناطق نهر كارون، وكانت هذه العوائل تحت حماية القوات العراقية إضافة إلى الفدائيين الأحوازيين.
كانت في هذا الحي دوائر حكومية ومدرسة أو أكثر ومركز شبابي ومركز رياضي ومركز صحي ومركز تسوق تابع لوزارة التجارة العراقية كان يوجد فيه أرقى أنواع البضاعة، والأشقاء العراقيين يسمون هكذا مركز تسوق ( أورزدي باك ) وتجده في جميع المدن العراقية خصوصا الكبيرة منها، واسعاره مناسبة وبضاعته راقية جدا، افتتح هذا المركز في حي البعث وزير التجارة العراقي آنذاك وهو المرحوم ( حسن علي العامري ) الذي تم استقباله من قبل الجماهير الأحوازية بالهوسات والأهازيج الأحوازية الحماسية وكذلك استقبله أمين عام واعضاء قيادة الجبهة بحفاوة كبيرة وقاموا بواجب الضيافة له وللوفد المرافق معه.
أيضا كان هناك مقرّين كبيرين آخرين، مقر لحزب البعث العربي الإشتراكي وكان يتواجد فيه السمؤولين العراقيين ومقر للجبهة العربية لتحرير الأحواز يديره أعضاء قيادة الجبهة العربية وكانوا يتواجدون فيه ومنه ينطلقون إلى مهامهم لتفقد العوائل الأحوازية في المناطق المحررة والقرى التي كانوا يسكنونها وكل حسب اختصاصه لتلبية احتياجاتهم وتذليل الصعوبات التي تواجههم، وللتاريخ نقول بأن أعضاء الجبهة أي الأمين العام المرحوم المناضل سيد هادي ونائب الأمين العام المناضل فاخر مجيد الزركاني وبقية أعضاء أول قيادة للجبهة كلهم كانوا يقومون بتنفيذ واجباتهم الإنسانية والخدمية ومتابعة شؤون المواطنين بأحسن وجه وبإخلاص تام رغم ما كانوا يواجهونه من مخاطر في الطريق بين المناطق التي كانوا يقصدونها كل يوم حيث القصف المعادي والألغام المزروعة في الطرق الخارجية والتي حدث في أحدها حادث مؤسف سنكتب عنه عند نشرنا لصور أخرى كي يبقى للتأريخ.
اضافة إلى كل ما ذكرناه أعلاه كان يوجد في هذا الحي مركز عسكري مهم وهو مركز تدريب الفدائيين الأحوازيين وتهيئتهم للدفاع عن الوطن وعن العوائل الأحوازية التي كانت تتواجد في عدة قواطع في العراق من الإعتداءات الإيرانية ، وذلك قبل تأسيس جيش تحرير الأحواز، لأن المجاميع الفدائية سبقت تأسيس هذا الجيش البطل حيث أنها تشكلت بعد مجزرة الأربعاء الأسود عم 1979 مباشرة وقامت بعمليات أدمت قلوب أزلام النظام الإيراني واستهدفت وبكل قوة وبسالة منشئاته الإقتصادية خصوصا المنشئات والأنابيب النفطية الناقلة للنفط الأحوازي المسروق إلى المدن الفارسية وإلى البحر لبيعه وسرقة ثمنه وحرمان الشعب الأحوازي منه وأيضا المنشئات العسكرية في كل المدن الأحوازية، وقدمت في هذا العمل البطولي الاف من فدائييها بين شهيد وجريح وأسير في سبيل تحرير الوطن، أغلب الفدائيين التحقوا فيما بعد بصفوف جيش تحرير الأحواز الذي صال وجال أثناء قادسية العرب الثانية وشارك مع أشقائه ابطال الجيش العراقي الباسل وأعطى أكثر من 150 شهيدا فقط في معركة أم النعاج معركة شرق دجلة.
الصورة التي تشاهدونها هنا التقطت في حي البعث الذي تحدثنا عنه ويظهر فيها عضو أول قيادة للجبهة العربية لتحرير الأحواز مسؤول لجنة الثقافة والإعلام واللجنة الشبابية في الجبهة وهو المناضل الأحوازي (( حاجب رفرف الفيصلي )) أثناء ترأسه أو ترؤسه المؤتمر التأسيسي لرابطة طلبة الأحواز عام 1981 وتظهر خلفه لافتة مكتوب عليها عبارة: الرئيس القائد صدام حسين، وعند بحثنا عرفنا بأنه مكتوب عليها: هذا المؤتمر ينعقد برعاية ودعم الرئيس القائد صدام حسين.
طبعا حتى لا يكون التباس في المعلومات التي تخص المؤتمر فإن هذه الرابطة هي ليست نفس رابطة طلبة عربستان والتي تأسست بتاريخ 10/1/1980 في بغداد حين حضر الشباب الأحوازي من جميع المحافظات العراقية خصوصا البصرة وميسان إلى العاصمة الحبيبة بغداد وكان من بينهم الشهيدين توفيق ابراهيم وجاسم علوان وعقد مؤتمرها التأسيسي في قاعة الرباط الواقعة في شارع المغرب في منطقة الوزيرية، هذه الرابطة جاءت بعد تاسيس رابطة طلبة عربستان بعام ونصف العام أو أكثر من ذلك بقليل.
طبعا بعد تأسيس رابطة طلبة الأحواز في حي البعث تم تبديل إسم رابطة طلبة عربستان في بغداد إلى رابطة طلبة الأحواز أيضا، واستمر العمل فيهما حتى تاريخ 10/1/1985 حين اندمجت المؤسسات الشبابية والطلابية مع بعضها وشكلت الإتحاد العام لطلبة وشباب الأحواز الذي عقد مؤتمره التأسيسي في التاريخ اعلاه واًصبح مقر الهيئة التنفيذية للإتحاد في بغداد – منطقة الوزيرية بالقرب من كلية الإدارة والإقتصاد وكلية القانون أو الحقوق.
يا ابناء شعبنا الأحوازي ويا ابناء امتنا العربية
ستستمر الجبهة العربية لتحرير الأحواز ومن خلال مكتب القافة والإعلام فيها بنشر ما لديها وما يصل إلى أرشيفا من صور ووثائق مع توضيح حدث الصورة او الوثيقة التي تنشرها وذلك للتاريخ ولإضافة معلومات لأبناء الأحواز والمتابعين من الأشقاء العرب.
ولدينا صور من تأدية واجب أعضاء القيادة في القواطع الأحوازية التي تم تحريرها بدايات الحرب التي فرضها نظام إيران على العراق الشقيق سيتم نشرها وتوضيح أحداثها في القادم من الأيام إن شاء الله تعالى.
وستستمر الجبهة وبقية الفصائل الأحوازية بنضالها إلى جانب نضال بقية ابناء الشعب الأحوازي البطل من أجل طرد المحتل الفارسي من الوطن الغالي الأحواز وأنه لكفاح حتى التحرير.

 

مكتب الثقافة والإعلام في
الجبهة العربية لتحرير الأحواز – هيئة التحرير

 

 

 

 

Read 812 times
Rate this item
(1 Vote)
Last modified on Tuesday, 07 November 2017 21:35

تابعونا :

تويتر  :   فيس بوك    :      قناة الجبهة البث    :    اليوتيوب