قيادات الجبهة العربية لتحرير الأحواز شموعاً أنارت دروب النضال

Tuesday, 31 October 2017 19:53 Written by  font size decrease font size decrease font size increase font size increase font size

 

 

صوت الأحواز

مكتب الثقافة والإعلام في الجبهة العربية لتحرير الأحواز

 

هذه الصورة هي من أرشيف الجبهة العربية لتحرير الأحواز ومثلها مثل الصور التي موجودة في أرشيفها سواء لدى القيادة الحالية أوبعض أبناء الجبهة في بلدان عربية عديدة لهم ظروفهم الخاصة التي تحيط بهم ولا يتمكنون من أن يحملوا ما لديهم من مفردات الأرشيف ليسلموها إلى قيادة الجبهة التي تقود العمل الآن.

 تاريخ هذه الصورة يعود إلى عام 1981 حيث التقطت في أول مقر لها في محافظة البصرة منطقة المعقل وهذا المقر هي بناية تعود ملكيتها لشركة الموانئ العراقية وبناؤها بناء قديم بني بأسلوب بريطاني يشبه بيوت شركة النفط في عبادان ( الكواتر ).

يظهر في الصورة من اليمين وقوفا كل من:

الشهيد منصور مناحي ( أبو عواد ) عضو أول قيادة في الجبهة – فاخر مجيد الزركاني ( أبو زياد ) اول نائب لأمين عام الجبهة – عبد الوهاب السلمان أبو محمد أحد المسؤولين العراقيين وهو مدني وليس عسكري وهو من الذين كانوا يعملون ضمن الكادر العراقي في اطار العمل الأحوازي – المرحوم سيد هادي السيد عدنان الموسوي أول أمين عام للجبهة العربية لتحرير الأحواز – المرحوم غازي العبيدي ( أبو ثائر ) كان محافظ البصرة في حينها وكان المسؤول الرابط بين القيادة العراقية وقيادة الجبهة العربية لتحرير الأحواز وكان مكلفا من الرئيس الشهيد صدام حسين شخصيا لتسهيل أمور قيادة الجبهة وتلبية ما تطلبه وتذليل أي صعوبة تواجه عمل الأحوازيين، توفي في الأردن بعد احتلال العراق عام 2003 بسنة أو سنتين - المرحوم عامر عسكر عضو قيادة الجبهة – المرحوم ناجي مزعل الشرهاني عضو قيادة الجبهة – محمود حسين بشاري عضو قيادة الجبهة – المرحوم شجاع علي الزامل الكناني عضو قيادة الجبهة.

 أما الجلوس من اليمين فهم:  سكرتير محافظ البصرة والأخير من الجالسين فهو حاجب رفرف الفيصلي عضو قيادة الجبهة شقيق عميد الأسرى الأحوازيين البطل فوزي رفرف الفيصلي.

أما المرحوم صدام حامد السهر الزويدات عضو قيادة الجبهة والذي لم يظهر في الصورة كان في يوم التقاط هذه الصورة خارج محافظة البصرة وكان مكلفا بواجب فدائي في داخل الأحواز ولم يتسن له أن يكون مع الحاضرين فيها، لأنه رحمه الله كان يسير على خطى والده الشهيد الشيخ حامد السهر ألذي سُمي بأسد الأربعاء الأسود وأسد المحمرة عام 1979 وعلى خطى من استشهد من أشقائه قبل ذلك التأريخ وهم الشهداء علي حامد وشايع حامد.

وللأمانة التأريخية نقول أن ثلاثة من الظاهرين في الصورة وهم المرحوم ( سيد هادي السيد عدنان والمرحوم ناجي مزعل الشرهاني وحاجب رفرف الفيصلي ورابعهم المرحوم صدام حامد السهر والذي كما ذكرنا بانه كان مكلف بواجب في الداخل وليس معهم في الصورة ) كانوا أربعتهم من المؤسسين الرئيسيين للمنظمة السياسية للشعب العربي الأحوازي في مدينة المحمرة - إضافة إلى بقية المؤسسين الذين منهم من استشهد في مجزرة الأربعاء الأسود أو منهم من قضى نحبه ومنهم من هم أحياء يرزقون وهم كثر وأطال الله بأعمارهم -  وكانوا من قيادييها البارزين وواصلوا العمل النضالي حتى كانوا من المؤسسين الرئيسيين للجبهة العربية لتحرير الأحواز عام 1980 في العراق أيضا، هذا إذا ما عرفنا بأن المرحوم سيد هادي كان رئيسا للمنظمة وأول أمين عام للجبهة آنذاك.

وللعلم ايضا أن المرحوم ناجي الشرهاني هو من خط بيده الكريمة رحمه الله لوحة المنظمة السياسية التي كانت معلقة في واجهتها ومكتوب عليها بخط بارز عبارة: ( المنظمة السياسية للشعب العربي الخوزستاني ) ويعني به الشعب العربي الأحوازي لأن الظروف لم تسمح له آنذاك أن يكتب الأحوازي فكتب الخوزستاني مضطرا.

وللتاريخ نقولها ايضا بأن الأمين العام وأعضاء القيادة وجماهير الجبهة العربية لتحرير الأحواز ومنذ تأسيس الجبهة حتى الكبوة التي أصابت العراق في منتصف الحقبة التسعينية من القرن الماضي وما بعدها بسبب شدة الحصار الدولي عليه والتي أثرت على مسيرة الجبهة كانوا رجال ميادين عمل نضالي وفدائي، وكانوا يرتدون الزي العسكري باستمرار، لأنهم كانوا على أهبة الإستعداد دائما، وكانوا في أجواء حرب ومواجهة مع الإحتلال الفارسي، وصقلتهم المهمات العسكرية والفدائية والعمل الميداني الفعلي،  وكانوا كلهم مشاريع استشهاد، طبعا ومازالوا على هذا الطريق خصوصا بعد أن تمكن من بقي حيا من أوائل بناة الجبهة العربية لتحرير الأحواز أن يعيدوا بنائها من جديد خصوصا بعد خروجهم من العراق ومن داخل الأحواز المحتلة إلى دول المنافي وابنائها الذين التحقوا ببيتهم من الجيل الثاني من الذين كانوا يعملون في إطار آخر من أطرها ليكملوا مسيرتها لتبقى تلك الجبهة التي تأسست بدماء الشهداء وعزم المناضلين من أجل تحرير الأحواز من براثن الإحتلال الفارسي على ما كانت عليه وأنه لكفاح حتى التحرير. 

 

 

  مكتب الثقافة والإعلام في

الجبهة العربية لتحرير الأحواز

 

 

 

 

 

 

Read 1050 times
Rate this item
(2 votes)
Last modified on Tuesday, 31 October 2017 21:53

تابعونا :

تويتر  :   فيس بوك    :      قناة الجبهة البث    :    اليوتيوب